الرئيسية / سلايدر الاخبار / تعرف على مرتكب مجزرة عائلة الرحاب
عائلة مجزرة الرحاب
عائلة مجزرة الرحاب

تعرف على مرتكب مجزرة عائلة الرحاب

جريمة الحى الهادى فى القاهرة شغلت الرأى العام المصرى، وبالتحديد فى حى الرحاب، حيث عثرت قوات الأمن على 4 جثث مكونة من أب وزوجته و3 أولاد وقالت المعاينة الاولية أن الجريمة انتحار.

ثم سرعان ما انقلبت الأمور رأسا على عقب بعد تداول معلومات عن مديونيات الأب الذى يعمل رجل أعمال، واقوال شقيقه بأن هناك أوراق قضية سرقت من أخيه طلب بناء عليها منه بيع بيت يمتلكونه فى الشرابية لاحتياجه للأموال.

أقوال الجيران ومالك الفيلا قالت بأنهم لم يشاهدوا أفراد الأسرة طيلة الأسبوع الماضي، وزملاء الطالبين الجامعيين “محمد ونورهان” في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في إحدى الجامعات الخاصة، بعدم حضورهم منذ عدة أيام.

أكد الدكتور هشام عبد الحميد، رئيس المصلحة، أن الجثث الأربع تلقت 8 طلقات قاتلة، وكل جثة بها طلقتان في الرأس والوجه، واستقرت الطلقات في الجمجمة، وتفتت بداخلها، وأحدثت ثقبا في الرأس، مشيرا إلى أنه عثر على الجثث في حالة تعفن.

وأضاف “عبد الحميد” أن فريقا من الطب الشرعي بدأ في تشريح جثة الأب، ومن خلال المعاينة المبدئية، تبين أن جثة الأب مصابة بطلقات في الرأس أيضا، رافضا الإفصاح عن معلومات إضافية لحين الانتهاء من التشريح.

في المقابل، أكد مصدر أمني مطلع على التحقيقات أن الأب تلقى 3 طلقات بالرأس، واحدة أطلقت على الجبين مباشرة والطلقتين الثانية والثالثة أسفل الذقن اتجاه الجمجمة، موضحا أن الصفة التشريحية تشير إلى احتمالية أن تكون الواقعة ليست انتحارًا؛ معللا الأمر بأن الشخص المنتحر لا يستطيع إطلاق أكثر من رصاصة على نفسه. ثمة مفاجآت كشفت عنها معاينة نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، تقود لعدم الجزم بأن الأمر “انتحار” واحتمالية وقوع “مذبحة”، بدءا من وجود “الخزنة” بجوار الطبنجة التي عثر عليها إلى جانب الجثث، لتأمر النيابة بتحريز الخزنة فى ظرف منفرد، وتحريز الطبنجة في ظرف ثان، وإرسالهما إلى المعمل الجنائي لفحصهما.

عن محمود حسين

محرر صحفى لدى موقع بوابة مصر للتواصل من خلال info@bawabetmasr.com أو من خلال الإيميل cairo.egyptee@gmail.com

شاهد أيضاً

الفيفا

هذا ما قالته الفيفا عن المنتخب المصرى

أكد الموقع الرسمى للاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا”، أن المنتخب الوطنى قدم أداء غير متوقع …

أضف تعليقاً